suivez moi

vendredi 14 juillet 2017

ما هو المقصود من إستهداف حمة الهمامي؟




ما هو المقصود من إستهداف حمة الهمامي؟



Résultat de recherche d'images pour "hamma hammami"


بقلم إيهاب الغربي


أثار قرار رئاسة الجمهورية رفع  الحماية الأمنية عن حمة الهمامي كثيرا من نقاط الاستفهام حول المغزى الحقيقي من قرار كهذا، خاصة و أن تونس قد شهدت في  الأمس   القريب عمليات اغتيال سياسية لرموز من الجبهة الشعبية.

كانت مواقف حمة حادة تجاه السلطة منذ عهد بورقيبة إلى يومنا هذا،حمة المعارض المشاكس الذي "ما يعرف كان  كلمة لا "كما يتندر عامة التونسيين كلما شاهدوا أو سمعوا حمة.حمة "الي تحكم فيه مرتو"،حمة"الي يحكي على الزوالي ويركب في جاقوار".صحيح أن هذه الصور هي صور هزلية تتهكم على شخص حمة الهمامي و قد استعملها خصومه السياسيون لتقزيمه في نظر الشعب.
.
ولكن هذه الصور الكاريكاتورية  أكسبت زعيم حزب العمال  شعبية لا يستهان بها بدليل حلوله ثالثا في الانتخابات الرئاسية سنة 2014 ،وهو أمر كان  بعيد المنال في بداية الثورة. وهو ما يؤكد أن الشعب
التونسي (الذي كان يختصر حمة في تلك القوالب المفبركة التي صنعها خصومه )قد  غير من نظرته للهمامي وأصبح يناقش أفكار حمة ومواقفه.

كانت مواقف حمة  بعد الثورة محل جدل واختلاف واسع حتى داخل الجبهة الشعبية نفسها،  إذ تناسى الجميع من هو حمة الهمامي . لقد نسي الجميع أن هذا المناضل  قضى 6 سنوات في سجون بورقيبة أين
تعرض لأبشع أنواع التعذيب. تناسى الجميع أن حمة كان الوحيد الذي لم يبارك بيان 7نوفمبر1987،كما كان الوحيد  الذي رفض التوقيع على الميثاق الوطني سنة 1988، الميثاق الذي وقعت عليه كافة الأطياف السياسية بدون استثناء . وقع الجميع في شرك بن علي إلا حمة الذي كان مدركا لحقيقة الرجل  عارفا بنواياه الحقيقية تجاه المعارضة.وقد قضى  الهمامي 10 سنوات في سجون بن علي و10 سنوات في السرية.

أقلقت مواقف الجبهة الشعبية المعارضة لسياسة الحكام الجدد الباجي ونجله حافظ الذين ملوا من معارضة الجبهة لسياستهم النيوليبرالية  الفاشلة التي تعتبر مواصلة لسياسة بن علي والترويكا في إعتماد الخوصصة والارتهان لشروط وإملاءات صندوق النقد الدولي.

سعى الباجي قايد السبسي في السابق إلى تفكيك الجبهة مستغلا خلافات أرملة  الشهيد شكري بلعيد بسمة الخلفاوي  مع قيادات الجبهة كما حاول الباجي إغراء منجي الرحوي بمنصب وزاري في حكومة  الشاهد
لبث الشقاق في صفوف الجبهة التي كانت ترفض رفضا قطعيا الاشتراك في حكومة الوحدة الوطنية آنذاك.

كانت الدعوة التي أطلقها حمة الهمامي إلى إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة القطرة التي أفاضت الكأس في علاقته بالسلطة الحاكمة
وهو ما جعل الباجي يتخذ قرار رفع حماية الأمن الرئاسي عن حمة الهمامي رغم وجود تهديدات جدية في المدة الأخيرة تستهدف الناطق  الرسمي للجبهة الشعبية ،كما أن تزامن قرار رفع الحماية الأمنية عن حمة مع  زيارة رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى واشنطن يثير الريبة، ويجعل  التساؤل حول  وجود رغبة لدى الإدارة الأمريكية في تصفية حمة الهمامي واردا.


سيظل حمة الهمامي رمزا كبيرا في تاريخ اليسار التونسي. رمزا قد تختلف معه وتنتقده في بعض  اختياراته . ولكن التاريخ سيذكر أن حمة كان أبرز معارض للدكتاتورية ،و أكبر خصم للترويكا ومن مؤسسي الجبهة الشعبية.


samedi 3 juin 2017

هل انتهى عهد التوافق بين الباجي والغنوشي؟



هل انتهى عهد التوافق بين الباجي والغنوشي؟

Résultat de recherche d'images pour "‫التوافق بين الباجي والغنوشي‬‎"



بقلم إيهاب الغربي

شكلت الأحداث الأخيرة في تطاوين منعرجا حاسما في مسار العلاقة بين النهضة والنداء.مسار قد ينتهي إلى قطيعة تبدو منطقية في ظل التصدعات التي ما انفك يشهدها هذا التحالف بين الشيخين.

لعب اللقاء التاريخي الذي جمع الباجي والغنوشي في باريس أواخر 2013 دورا هاما في الخارطة السياسية التونسية،إذ ضمنت النهضة للباجي صعوده على كرسي قرطاج والاعتراف برموز العهد السابق والسماح لهم بالعودة إلى الأضواء في مقابل ضمان الباجي لإخوان تونس عدم محاسبتهم عما اقترفوه من أخطاء جسيمة في فترة حكم الترويكا.وقد كرست نتائج إنتخابات 2014 المسار التوافقي بين الشيخين الذي اتفق عليه من قبل.

شكلت النهضة ضلعا رئيسيا في حكومة الحبيب الصيد خلال سنة ونصف من فترة رئاسته للحكومة، ثم دعمت مبادرة الوحدة الوطنية التي إقترحها الباجي كما وقعت النهضة على وثيقة قرطاج وأيدت تعيين يوسف الشاهد رئيسا للحكومة رغم الجدل الكبير الذي حام حول تعيينه.
.
وأعطت حركة النهضة الإنطباع منذ 2014 على أنها حزب مسؤول يراعي المصلحة الوطنية قبل المصالح الضيقة للحركة وقد واجه الغنوشي
طيفا واسعا من القواعد بالإضافة إلى عدة قيادات كبرى في الحزب من الصقور كعلي العريض والصادق شورو وكذلك الحبيب اللوز الذين كانوا يعارضون بشدة التحالف مع نداء تونس.

لكن السياسة البراغماتية التي كان يعتمدها الغنوشي مع خصوم الأمس لم تكن سوى تمويه من رجل داهية يتقن جيدا إخفاء أوراقه.فحركة النهضة و إن كانت في الظاهر تدعم التوافق والاستقرار السياسي في البلاد ، ولكنها في الواقع كانت تعمل في اتجاه آخر.

فقبول حركة النهضة قسمة كعكة الحكم مع النداء ليس سوى نتيجة تغير المعطيات الجيوسياسية التي تبلورت في الهزيمة الساحقة لتنظيم الإخوان
المسلمين في مصر وسوريا وضعف المحور القطري التركي بالإضافة إلى تصنيف تنظيم الإخوان كتنظيم إرهابي من قبل الولايات
المتحدة.كل هذه العوامل الاقليمية والدولية ساهمت في تغير الاستراتيجية السياسية المعتمدة من قبل حركة النهضة في مواجهة خصومها السياسيين.

لقد خدعت حركة النهضة الجميع بشراكتها في الحكم مع نداء تونس إذ أن إخوان تونس كانوا أقرب إلى المعارضة منهم إلى الحكومة.

لم تتخلى حركة النهضة عن حلفائها السابقين في الترويكا،بل إنها اعتمدت على حراك تونس الإرادة والتيار الديمقراطي إضافة إلى حركة الشعب كحديقة خلفية لها في المعارضة .حيث أضحى الغنوشي يحرك هذه الأحزاب كالدمى المتحركة خدمة لمصالح النهضة ووفقا للتطورات السياسية.

لم يكن إعتصام الكامور في تطاوين عفويا ،بل إنها خطة محكمة سطرتها حركة النهضة من أجل تأجيج الوضع في الجنوب مستغلة المطالب المشروعة للعاطلين عن العمل في الجهة.حيث حضر سعيد الشلبي الوجه النهضاوي المتهم باغتيال لطفي نقض
كأبرز قيادات اعتصام االكامور كما قاد كل من ريكوبا ودغيج المظاهرة التي أقيمت في شارع بورقيبة احتجاجا على وفاة أنور السكرافي أحد المحتجين في إعتصام الكامور وهو ما يؤكد تورط حركة النهضة مع حليفها المرزوقي في أحداث تطاوين.
 
كما أن مطالب المحتجين في إعتصام الكامور هي نفسها المطالب التي رفعت في 2015 من خلال حملة وينو البترول التي كانت برعاية النهضة والحراك.


في 23 ماي الفارط تم إيقاف رجل الاعمال المشهور شفيق الجراية بعد عودته من سويسرا ووضع تحت الإقامة الجبرية بتهمة الفساد
والتآمر على الأمن القومي. وقد شكل إعتقال جراية حدثا سياسيا بارزا في تونس خاصة أن الأخير قريب جدا من راشد الغنوشي رغم انتمائه
لنداء تونس وقد استعمله رئيس حركة النهضة من أجل تفكيك النداء و إضعافه و قد نجح شفيق الجراية في مهمته نجاحا باهرا.

علاوة على ذلك ، ارتبط الجراية بعلاقات وثيقة مع عبد الحكيم بلحاج واخوان ليبيا وقد حضر الجراية اجتماعا في سويسرا بحضور عبد الحكيم بلحاج و قيادات اخوانية اخرى كخالد الشريف و محمد صوان.وقد كان شفيق الجراية ينوي عقد صفقات سلاح مع جون ايف اولييفيه وهو تاجر سلاح فرنسي بهدف مساعدة الميليشيات الإسلامية المسلحة التابعة لإخوان ليبيا في مواجهة الجيش الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر في المعركة المنتظرة بينهم في طرابلس.

بالتالي،فإن إيقاف الشاهد لشفيق الجراية يعد خدمة جليلة للباجي وابنه حافظ الذي تخلص من منافس شرس في الحزب ،كما أن إيقاف شفيق
جراية يعد ضربة قاصمة يوجهها الباجي للغنوشي لأهمية الجراية في المعادلة الليبية عند الإخوان .لذلك فإن حركة النهضة هي الخاسر رقم واحد في قضية شفيق الجراية.

لا يعد ملف الفساد السبب الرئيسي وراء إيقاف شفيق الجراية بل إن توتر العلاقة بين الباجي والغنوشي في الآونة الأخيرة وتورط إخوان تونس في أحداث تطاوين هي الأسباب الحقيقية التي تسببت في الإيقاع بجراية. هذا دون إغفال الأطراف الخارجية وخاصة فرنسا التي لم تعد ترغب في وجود شفيق جراية على خشبة مسرح السياسة.

vendredi 7 avril 2017

لا تقتلوا صالح بن يوسف مرتين








لا تقتلوا صالح بن يوسف مرتين



Résultat de recherche d'images pour "bourguiba et les freres musulmans"


بقلم إيهاب الغربي

يحزُّ في نفسي ما حدث في وسائل الإعلام التونسية من طمس وتزييف للتاريخ من أجل خدمة أجندات سياسية ضيّقة لا علاقة لها لا ببورقيبة ولا ببن يوسف.

لقد سعى الدساترة والبورقيبيون الجدد إلى التموقع في تونس مابعد  14جانفي تحت عباءة الإرث البورقيبي، كما قام الباجي قائد السبسي بتنصيب تمثال بورقيبة في قلب العاصمة للتذكير ب"المُجاهِد الأكبر".
  
وأثارت شهادة المُناضل اليوسفي عمر الصيد التي أدلى بها إلى هيئة الحقيقة والكرامة حفيظة البورقيبيين ونداء تونس، حيث سعى أنصار بورقيبة إلى التعتيم على شهادة  عمر الصيد من خلال وسائل إعلامهم المتعدّدة، لأنه دافع عن ما تعرّض له اليوسفيون من تنكيل وتشويه من بورقيبة وأتباعه إلى درجة اتّهام اليوسفيين الذين قاوموا الاستعمار الفرنسي بالخيانة.

خرج علينا رجاء فرحات (الذي كان أبوه يوسفياً والذي تعرّض أبوه للتعذيب زمن بورقيبة) يدّعي أن "بورقيبة لم يقتل صالح بن يوسف وإنما قتله أقاربه.

قريب صالح بن يوسف الذي يتحدّث عنه رجاء فرحات ليس سوى البشير زرق العيون الذراع اليمنى لبورقيبة التي يعوّل عليها "المُجاهِد الأكبر" لتصفية مُعارضيه، وقد كلّف بورقيبة زرق العيون باغتيال صالح بن يوسف للتخلّص من أبرز خصومه  خاصة أن بن يوسف كان حليفاً لجمال عبد الناصر عدوّ بورقيبة اللدود.

لقد أثارت تصريحات سهام بن سدرين الأخيرة التي نادت فيها بضرورة تصحيح التاريخ كثيراً من الجدل. هنا ينبغي الإشارة إلى أن غاية بن سدرين من خلال هذا التصريح هي استفزاز الباجي قايد السبسي وخدمة حركة النهضة لا الدفاع عن الحركة اليوسفية كما تدّعي.

 سعت حركة النهضة إلى استقطاب العائلات اليوسفية المتمركزة أساساً في الجنوب بحجّة الدفاع عن الهوية العربية الإسلامية ومستغلّة كره اليوسفيين لبورقيبة وأنصاره. وقد نجح إخوان تونس للأسف في مهمّتهم بدليل حيازتهم على الأغلبية بكامل ولايات الجنوب في انتخابات 2014  .

 لا يوجد أدنى موجب للمقارنة بين الحركة اليوسفية والإخوان. فاليوسفيون هم قوميون يؤمنون بالنضال العربي المُشترك من أجل مُحاربة الاستعمار، بينما يُعتَبر  الإخوان أنهم ذو نزعة إسلاموية، وقد عملوا على امتداد تاريخهم على خدمة الأجندات الغربية طامعين في أن  يُحقّق لهم الغرب حلمهم المزعوم بالخلافة.

في الحقيقة، كان بورقيبة حليفاً  للإخوان، حيث استقرّ خلال سفره إلى القاهرة في الأربعينات في دار الإخوان المسلمين في الحلمية، وكان يحضر دروس الجمعة التي يُلقيها حسن البنّا. كما عارض بورقيبة بشدّة إعدام سيّد قطب أحد أبرز رموز الإخوان في الستينات خلال فترة صراعه مع عبد الناصر، وقد منح بورقيبة في تلك الفترة الجنسية التونسية لعدد من قيادات الإخوان المصرية.

قام"المُجاهِد الأكبر" بتشجيع التيّارات الإخوانية التونسية في بداية السبعينات، وقد كان على رأس تلك الجماعات راشد الغنّوشي وعبد الفتاح مورو. وقد فتح بورقيبة المنابر والمساجد للإخوان من أجل مُهاجمة اليسار والقوميين.  ثم قام بورقيبة بحثّ الإخوان لمُحاربة  الاتحاد السوفياتي في أفغانستان بتعليمات أميركية.

لا ُيمكن لحركة النهضة أن تكون وريثة اليوسفيين لأن الحركة اليوسفية لها بُعد قومي والقوميون هم أعداء تاريخيون للإخوان. كما يستحيل على البورقيبيين تبرِئة سيّدهم من دم صالح بن يوسف فالتاريخ قد كتب ولا جدوى من إعادة كتابته.


mardi 11 octobre 2016

أضواء على الحركة اليوسفية






أضواء على الحركة اليوسفية






Résultat de recherche d'images pour "salah ben youssef"



بقلم إيهاب الغربي
تعد الحركة اليوسفية لحظة فارقة في تاريخ تونس وقد لعب اليوسفيون دورا هاما في محاربة الاستعمار ونادوا بالإستقلال التام. تعرض تاريخ اليوسفيين ونضالاتهم للسطو من قبل حركة النهضة التي أرادت بعد14 جانفي أن تطرح نفسها كإمتداد للحركة اليوسفية وهو تجني وإستيلاء على نضال أناس وطنيين ليس لهم أدنى علاقة بالإسلام السياسي.
 وتعتبر الحركة اليوسفية إمتدادا لفكروتوجهات الحزب الدستوري القديم ومؤسسه عبد العزيز الثعالبي، إذ يرى زعماء الحزب القديم في صالح بن يوسف وريث الشيخ الثعالبي، وقد توطدت الصلة بين بن يوسف وأنصار حزب الدستور إثر مؤتمر ليلة القدر سنة 1946 الذي جمع فيه الزعيم صالح بن يوسف آنذاك كافة التيارات الوطنية من حزب قديم وجديد وزيتونيين واتحاد الشغل وطالبت القوى الوطنية في  هذا المؤتمر التاريخي بالإستقلال التام  وقد تولى بن يوسف في تلك الفترة قيادة الحزب الجديد .

يعود البعد القومي العربي للحركة اليوسفية إلـى المؤتمر الذي عقد في القاهرة عام 1947 وضم كافة حركات التحرر الوطني في المغرب العربي وتونس. وقد أنبثق عن هذا المؤتمر لجنة سميت  "لجنة تحرير المغرب العربي" في  1948أسندت رئاستها إلـى الأمير  عبد الكريم الخطابي، واتفقت هذه اللجنة على دعم الكفاح المسلح ضد المستعمر الفرنسي وعلى الالتزام بتحرير كافة أقطار المغرب العربي دون إستثناء.
ساهمت هزيمة فرنسا في فيتنام سنة 1954 واندلاع الثورة الجزائرية  المسلحة في تعديل فرنسا لسياستها الإستعمارية، مما جعلها تمنح تونس إستقلالها الداخلي  في 3جوان 1955 و صرح بورقيبة إثر توقيع الاتفاقية  :  «إن اتفاقيات الاستقلال الداخلي هي الموصلة الى الاستقلال التام الذي يبقى المطلب الأساسي للشعب التونسي ».
وقد عارض صالح بن يوسف بشدة إتفاقية الإستقلال الداخلي وإعتبرها خطوة إلى الوراء وهو ما أدى إلى إنفجار في داخل الحزب الجديد بين شق الامانة العامة  المعارض للاتفاقية والمناصر لصالح بن يوسف وبين شق الديوان السياسي المساند للاتفاقية والموالي لبورقيبة.
 ساندت لجنة المغرب العربي صالح بن يوسف  في موقفه من إتفاقية الإستقلال الداخلي وقامت بفصل الديوان السياسي للحزب ورئيسه الحبيب بورقيبة من عضوية اللجنة، كما إعتبرت أن السلطات التابعة للديوان السياسي قد انتقلت إلـى يد الأمين العام صالح بن يوسف، نظراً لأنه هو الذي بقي محافظاً على المبادئ الاستقلالية التي انضم الحزب على أساسها إلـى لجنة تحرير المغرب العربي، وكان الزعيم الكبير عبد الكريم الخطابي  يرى أنه من واجب تونس العودة إلى الكفاح المسلح من أجل تحقيق إستقلال غير منقوص ودعما لكفاح المغرب والجزائر ضد العدو المشترك فرنسا .
 إندلع الصراع اليوسفي البورقيبي  سعى بورقيبة فيه إلى الإستعانة بفرنسا لحسم هذا الصراع لصالحه خاصة أن أغلب الشعب كان معارضا للاستقلال الداخلي، وشن الجيش الفرنسي حربا شعواء ضد الفلاقة  أنصار بن يوسف الذين ساندوا الثورة الجزائرية، وارتكبت أبشع المجازر في حق اليوسفيين كما عزل بن يوسف من منصب الأمين العام للحزب الجديد وفرّ إلى ليبيا خوفا من الإغتيال.
منحت فرنسا إستقلال تونس التام في 20 مارس 1956 وكان الهدف من وهب تونس إستقلالها هو إخماد الثورة المسلحة التي قامت في الجنوب والتي حصد فيها الطيران الفرنسي حوالي400 شهيد من اليوسفيين  وسعت فرنسا إلى  الفصل ما بين المقاومة المسلحة التونسية ونظيرتها الجزائرية بمساعدة بورقيبة ورفاقه.
  يكمن الخلاف  الجذري بين الحركة اليوسفية والبورقيبية في إرتماء بورقيبة في أحضان الغرب فيما يعتبر بن يوسف من أنصار القومية العربية خاصة أنه كان من أصدقاء عبد الناصر، وقد جسّد الصراع اليوسفي البورقيبي الخلاف الدائم وسط الحركة الوطنية بين "المتفرنسين" و"العروبيين"، وانتصر بورقيبة للتيار المتفرنس الذي يميل إلى التفاوض مع فرنسا وإقامة علاقات وطيدة معها ومع الغرب، على عكس بن يوسف الذي يدافع على الخط العروبي المنادي بوحدة الأمة والنضال المشترك من أجل تحرير كافة العالم العربي من براثن الإستعمار.

جنح بورقيبة إلى العنف  لتصفية الحركة اليوسفية وقام بإغتيال بن يوسف ثم أعدم خيرة المناضلين اليوسفيين في محاكم جائرة كما تم تعذيبهم والتنكيل بهم في عهد تولي الباجي قايد السبسي إدارة الأمن في الستينات، وقد تمكن الدساترة بعد 14جانفي من التعتيم على جرائم بورقيبة ضد اليوسفيين. جرائم ستبقى بدون شك صفحة سوداء لا يمكن محوها بسهولة من تاريخ تونس.


--



mercredi 24 août 2016

تساؤلات حول حكومة الشاهد


تساؤلات حول حكومة الشاهد 





بقلم: إيهاب الغربي


خلف إعلان رئيس الحكومة الجديد يوسف الشاهد عن تركيبة حكومته عديد المواقف المتباينة لدى الساحة السياسية التونسية غلب عليها التحفظ على عدة أسماء يراها كثيرون غير ملائمة وفي غير مكانها مما قد يجبر الشاهد على تعديل أوتاره قبل جلسة منح الثقة للحكومة في البرلمان. 


تعتبر حكومة الشاهد حكومة محاصصة حزبية بامتياز وهو ما يتجلى من خلال وجود كل من النهضة والنداء وآفاق والجمهوري والمسار في حكومة واحدة.والملفت للنظر هو إنضمام أحزاب معارضة كالمسار والجمهوري إلى حكومة الشاهد وهو ما يعتبر ضربة موجعة للمعارضة بإعتبار أن هذه الأحزاب كانت تسعى في الأمس القريب إلى تشكيل إئتلاف معارض قوي إلى جانب الجبهة الشعبية لكن هاهي اليوم تنضم إلى الأحزاب اليمينية بعد أن ورطت نفسها بالتوقيع على وثيقة قرطاج.

غيرت حكومة الشاهد في المعادلة السياسية التونسية بخروج حزب أساسي من  الرباعي الحاكم في حكومتي الصيد وهو الاتحاد الوطني الحر.وقد برر سليم الرياحي  عدم مشاركة حزبه في حكومة الشاهد بعدم التجانس بين الأحزاب المكونة لحكومة الوحدة الوطنية وإنتقد بشدة إنضمام المعارضة لحكومة الشاهد كما إعتبر الرياحي أن توقيت الإعلان عن الحكومة الجديدة كان متسرعا.وقد ألمح الرياحي إلى إمكانية تصويت كتلته ضد الحكومة إذا لم تصدر تحويرات في التركيبة الحكومية قبل جلسة منح الثقة للحكومة في البرلمان.

من ناحية أخرى عبر بعض النواب من نداء تونس عن عدم موافقتهم على بعض الأسماء في تركيبة الشاهد وكذلك الشأن بالنسبة لنواب آفاق تونس والنهضة وهو ما يوحي بإمكانية إتساع رقعة المصوتين ضد حكومة الشاهد بشكل كبير ويساهم في تعسير عمل الحكومةالجديدةخاصة إذا لم يتم إرضاء الكتل البرلمانية للنداء والنهضة وآفاق وتحفيزها على التصويت لصالح الحكومة.

في الحقيقة تعتبر فكرة حكومة الوحدة الوطنية مسرحية متقنة الإخراج صيغت للتخلص من الحبيب الصيد الذي رفض لعب دور كومبارس وبات شخصا يصعب تطويعه من القصر.تعيين الشاهد قريب السبسي والذي يتمتع برضاء الأمريكان يجعل الباجي قائد لسبسي مسيطرا على رأسي السلطة التنفيذية الرئاسة ورئاسة الحكومة وهو ما يخول لرئيس الجمهورية تنفيذ برامجه دون مشاكل خاصة بعد نجاحه في إستمالة جانب من المعارضة إلى صفه ولولاتراجع منجي الرحوي عن قبول منصب وزاري في حكومة الشاهد لكانت الجبهة الشعبية قد ذهبت في خبر كان.

إن تغييرالحكومات لا يؤدي بالضرورة إلى تغيير الواقع المتردي الذي تمر به تونس إذا لم تتوفر برامج بديلة للمنوال الإقتصادي الحالي الذي قاد البلاد إلى مشارف الإفلاس ولا يمكن لحكومة الشاهد إيجاد حلول لتفاقم البطالة والفساد إذا لم تضع نصب عينيها مصلحة البلاد قبل مصلحة الأحزاب.

 .

dimanche 19 juin 2016

فشل المشروع الأردوغاني





فشل المشروع الأردوغاني


Résultat de recherche d'images pour "erdogan sultan"




بقلم :إيهاب الغربي



مثلت محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا أخيرا الحدث الأبرز في العالم ولعل ما حدث هو نتيجة حتمية لسياسة أردوغان المتقلبة داخليا وخارجيا. شهدت تركيا محاولة إنقلاب عسكري فاشلة دبرها قائدي القوات البرية والجوية وقد خطط للانقلاب محرم كوسا المستشار القانوني لرئيس الأركان. في صباح السبت كان أردوغان قد وصل إلى مطار اسطنبول الدولي وسط ترحيب شعبي وأعلن عن إنهاء محاولة الانقلاب وتحدث بأن المتورطين سيعاقَبون بغض النظر عن المؤسسات التي ينتمون إليها.

عرفت تركيا على إمتداد تاريخها المعاصر عدة إنقلابات عسكرية وهو ما دفع الاحزاب السياسية والمجتمع المدني إلى التصدي لمحاولة الإنقلاب الأخيرة خوفا مما قد ينجر عنها من محاكمات وإعدامات للسياسيين والمدنيين الأتراك مثلما حدث في الانقلابات العسكرية الماضية. لا يستبعد أن يكون للأمريكان ضلع في محاولة الإنقلاب فالبيت الأبيض لا يبدو مرتاحا للتقارب التركي الروسي الأخير بالإضافة إلى تصريح رئيس وزراء تركيا بن علي يلدرم الذي قال فيه أن بلاده مستعدة لتحسين علاقاتها مع سوريا والعراق وهو ما يعكس رغبة أنقرة في الخروج من المستنقع السوري وبناءعلاقات جديدة مع الجيران.

كما يرجح أن تكون واشنطن وراء فشل الإنقلاب وقد إكتفى البيت الأبيض بتهديد أردوغان حتى يغير من سياسته الخارجية و يعود للحضن الأمريكي.حيث حسم الأمر لصالح أردوغان بفضل تدخل الناتو إثر 18 ساعة من المواجهات بين الانقلابيين وأنصار الرئيس التركي. تباينت الآراء بخصوص وضع أردوغان بعد محاولة الإنقلاب الأخيرة بين من يرى أن أردوغان تلقى صفعة مدوية لن ينهض منها مجددا وبين مرجح أن محاولة الإنقلاب هذه فرصة سانحة للزعيم الإسلامي لتصفية حساباته مع الجيش.

.في الحقيقة تبدو محاولة الإنقلاب كمحصلة السياسة الأردوغانية الفاشلة التي جعلته يغامر منذ 2011 بمهاجمة سوريا طمعا في قلب حكم البعث وإيصال الإخوان إلى السلطة في دمشق كما حدث في تونس ومصر غير أن التغيرات الإقليمية التي طرأت وأدت إلى سقوط نظام مرسي في مصر وحكم النهضة في تونس مع فشل مشروع أخونة سوريا جعلت أردوغان الخاسر الأكبر في الشرق الأوسط بالإضافة إلى تزايد متاعبه داخليا بسبب صراعه مع الأكراد وهجمات حليفه السابق داعش المتكررة.


أدت نرجسية أردوغان المفرطة إلى فشل مشروع إحياء الإمبراطورية العثمانية كما ساهمت سياسته الخاطئة في تبخر أحلام الإخوان وتقهقرهم بعدما كانوا يمنون النفس بتزعم العالم العربي والإسلامي.